قال الخبير

حوار مع رئيس لجنة الصناعات الجلدية بين الواقع والآمال

بمعرض اهتمام المعلن بالصناعات الجلدية كنا بالأمس على لقاء خاص لموقع المعلن مع السيد محمد البوشي بمناسبة ترأسه لجنة الصناعات الجلدية في غرفة صناعة دمشق وريفها وقمنا باستعراض واقع الصناعات الجلدية في سورية
وفي سؤالنا عن القرار الذي صدر بمنع استيراد الكعوب والنعل
أضاء السيد محمد البوشي عن تأثير القرار الإيجابي على الإنتاج وذلك بسبب توفر تلك المواد بشكل كاف بصناعة محلية مما يؤدي إلى زيادة الطاقة الإنتاجية للمعامل في مختلف المحافظات السورية والتي تتركز في(حماة، دمشق، حلب)
لا بل وأصبحت لديهم القدرة على تصديرها لخارج البلاد بجودة تناسب متطلبات السوق ضمن مواصفات ومقاييس عالمية
الا أننا نواجه مشكلة وجود بعض المواد الأولية الغير مصنعة محلياً والتي ممكن أن يعتبرها عناصر الجمارك على أنها مهربة لأسباب تقديرية مما يضع الصناعيين ضمن خانة الشبهات ويعرضهم لمخالفات جمركية على الرغم من السماحية والإعفاءات
لذلك نتطلع لإعادة النظر في سماحيات وإعفاءات كافة المواد التي ليس لها بديل محلي وعدم دخول الدوريات الجمركية إلى المصانع ونقاط بيع المواد الأولية.
أما عن غياب فعاليات المعارض في الآونة الأخيرة فكان جواب البوشي :
أنها من العوائق التي واجهها الصناعيين تبعاً للظروف كورونا التي اضافت الى الحصار اقتصادي عائقا جديد كون المعارض الداخلية و الخارجية رئة الصناعة و التجارة
و لتجاوز هذا العائق طلبنا التنسيق مع الاصدقاء و منهم الملحق التجاري الروسي لاطلاق بضائعنا ضمن مقاييس ومواصفات عالمية وبجودة منافسة على مبدأ الذهاب الى الزبون افضل من انتظاره و لضمان المصداقية و حقوق الطرفين الزبون و التاجر طرحنا الاعتماد على مراكز تحكيم دولية معتمدة للتبادل التجاري  سواء مع (روسيا،، إيران، العراق، لبنان)
وختم البوشي قائلاً :
إن منتج الجلود السوري لديه عراقة و تاريخ اضافة الى القدرة على المنافسة رغم الحرب التي اتت على مصانعنا و ورشاتنا و نحن نتطلع في المرحلة القادمة للنهوض و التألق بمنتج نفتخر انه صنع في سورية

خاص المعلن حاوره : نور محمود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى