فتح الاسواق خطوة إيجابية و لكن هناك ما هو أهم

كتب الصناعي سامر رباطة على صفحته بالفيسبوك :

بعد قرار الفريق الحكومي بفتح الاسواق لفترة ما قبل الافطار يوميا أعطى الأمل بتشغيل الاسواق و عودة الحياة اليها فما صدر من قرار سابق بالفتح الجزئي من المؤكد أنه اعطى للحكومة مؤشرا ان المواطنين سيتدفقون الى الاسواق بكثافة ليتم استغلال هذه اللحظات المسموحة فحاجة الفرد للتسوق هي من أهم الاحتباجات و هذه الكثافة قد تؤدي الى عواقب تكسر طوق التصدي للوباء فأتى قرار فتح الاسواق مخففا لحالة التجمعات المكثفة بطريقة غير مباشرة و استراتيجية .
لكن ما يمكن لفت النظر اليه هو اعادة خطوط النقل الجماعي بإجراء احترازي و ذلك بإجبار السائقين على ترك مسافات بين الركاب فالوقوف في الحافلة ممنوع و على الراكب دفع اجرة كرسيين و شغلهما لوحده ” مما لايمكن للمواطنين رفضه يبما وان اجور التاكسي باتت باهظة و أيضا يمكن أن لا يمس بقيمة أيراد الحافلة .
هذا القرار يعتبر من أهم القرارت فهو يعيد العمال و الموظفين الى أعمالهم و خصوصا المياومين و الغير مرتبطين بنظام المصانع الكبرى ذات المواصلات المؤمنة أضافة الى المتوزعين في أطراف المدن و القرى المحيطة فهؤلاء لا طاقة لهم بدفع أحور نقل خاصة باهظة التكلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
Enable Notifications    Ok No thanks